قدامى فوج زحلة الرابع كرّموا القائد الراحل فايز الفحل

31/07/2022

 

بمناسبة مرور ثلاثة اسابيع على وفاة القائد الكشفي فايز الفحل، وبرعاية وحضور رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران ابراهيم مخايل ابراهيم، اقام قدامى فوج زحلة الرابع حفلاً تكريمياً تخليداً لذكراه، في مطرانية سيدة النجاة حضره الى جانب المطران ابراهيم النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم ولفيف من الكهنة، رئيس جمعية الكشاف اللبناني القائد ماهر السايس، اعضاء الهيئة الإدارية والهيئة العامة للجمعية، قدامى وقادة فوج زحلة الرابع، ممثلون عن الجمعيات الكشفية الصديقة في زحلة والبقاع، عائلة الراحل والعديد من الأصدقاء والمحبين.
بداية الحفل مع النشيد الوطني اللبناني عزفته الفرقة الموسيقية في جمعية الكشاف اللبناني، ومن ثم كلمة لعريف الإحتفال القائد عصام الفحل، اقيمت بعدها صلاة النياحة لراحة نفس الفقيد الكبير برئاسة المطران ابراهيم ومشاركة الأرشمندريت نقولا حكيم والآباء طوني الفحل وشربل راشد.
القائد جوزف ريشا اعطى ايعاز التحية الكشفية مترافقة بنشيد التعظيم، تلاهه عرض لفيلم عن مراحل حياة القائد فايز الفحل خلال مسيرته الكشفية.
كلمة قدامى قادة الفوج الرابع كانت للقائد يوسف المعقر القاها باللغة العامية نيابة عنه القائد طارق حداد جاء فيها:
اسم ما مات بموت صاحبو، بل تاريخه الكشفي خلّده ، انه القايد فايز الفحل ، من جمعية الكشاف اللبناني.
1972 كانت بداية القصة بينه و بين الفوج الرابع ، وقتها حط ايدو بايد القائد جوزف ريشا ( الله يطول بعمرو ) ومفوض البقاع القايد جورج كعدي و الاب حنا سليمان و القادة ميراي حداد و غسان شرف الدين لاسسوا فوج زحلة الرابع .
وهيك بلشت عايلة الفوج تكبر لصرنا هون ."
واضاف " عاش الفوج عصره الذهبي بايامه مع نخبة كبيرة من القادة يلي ما زالوا اليوم عم يعطوا للكشفية ، مين منّا ما اله ذكريات مع الشيف فايز مين ما الو ذكريات بمسرحية جسر القمر و ناطورة المفاتيح و خميس الجسد و مهرجانات الكرمة و مخيمات الفوج و الوحدات و رالي الجمعية و كل نشاط كان يقوم فيه الفوج و ما كان ينام قبل ما يرجع كل فرد و قايد ع بيته و يطّمن عنّن ورا كل مخيم و نشاط .
اكيد كلنا منتذكر الليالي ل سهرها و النومة بالمقر قبل كل استحقاق و خاصة ليلة عيد السيدة و خميس الجسد ليكون اله بصمتوا بالتنظيم و الاهتمام و الحماس."
وتابع حداد " نحن اليوم ما عم نرثي انسان عادي او حتى احد رموز الكشفية بل مجتمعين لنحيي تكريم و نأدي تحية كشفية لقائد عطا من عمره و نفسه و حياته كتير لجمعية الكشاف اللبناني.
مرق 3 اسابيع على انتقالك ، وكل يوم منتذكر روحك و حضورك و ابتسامتك، و لا يوم رح نقدر ننسى صفاتك لانك كنت الاخ لكل قايد و ما كان عندك تفرقه ، و كانت المصبغة ، مصبغتك، مقصد لكل القادة ، منمرق لنشوفك و نحكي معك و نخبرك و تخبرنا و تسقلنا كيف هالجمعية و كيف الافواج و المفوضية ."
وختم " بالاخر ما مننسا العلاقة الطيبة لانشأتها مع سيدة النجاة و مطرانا و كهنتا، ورتنا منّك هيدا الاحترام و التعاون و المحبة. وهون بحب قلّك سيدنا ابراهيم انّو بين الفوج الرابع و المطرانية عشرة عمر و قصّة ما بتخلص حتى صارو يقولولنا : نحن ولاد المطرانية.
نحن منفتخر فيك راعي صالح ، محب، غيّور وقريب من القلب .
باسمي و باسم كل كشاف منتمنالك الصحة الدايمة لتضل سيدة النجاة مقصد لكل كشاف و بواب المطرانية مفتوحة قدام الفوج الرابع و هنّي رح يكونو ايدك اليمين بكل نشاطاتك ونشاطات المطرانية.
و بدّي استغنم الفرصة لنفتخر بافراد الشيف فايز و الفوج الرابع يلّي وصلو لمراتب عالية بالكهنوت و منقول مبروك للاباء ميشال ابو طقة و يوسف شاهين و تحية للمطرن ثيودور الغندور.و بالنهاية خلينا دايما نذكر الشيف فايز بصلا تنا اليومية و نقول كلنا مع بعض
ربي و الهي اهلني لاكون كريما"........امين ."
وفي ختام الكلمة تليت الصلاة الكشفية وقوفاً، عرض بعدها فيلم قصير لمداخلات من قادة مغتربين من الفوج الرابع عرفوا القائد فايز.
رئيس جمعية الكشاف اللبناني ماهر السايس كانت له كلمة تحدث فيها عن مزايا القائد الراحل فقال : " في حضرة الموت تغيب الكلمات ويثقل القول، صحيح ان الموت حق ولا راد لإرادة الله عزّ وجلّ، ولكن الم الفراق صعب وفقدان الأحبة والأصدقاء لا يعادلهما المٌ، فكيف الحال بفقدان أخ وصديق ورفيق درب في الممارسة الكشفية الصحيحة.
انتسب القائد فايز الفحل الى جمعية الكشاف اللبناني عام 1962، تدرج في حياته الكشفية على أسس سليمة وتولى مناصب قيادية عديدة كان آخرها مفوّض منطقة البقاع. ساهم مع القادة جوزف ريشا، ميراي حداد، غسان شرف الدين وجورج كعدي بتأسيس الفوج الرابع وكان المقر في دار المطرانية بدعم من الخوري حنا سليمان، ومن بعدها اسس الفوج السابع.
لقد خسرت مفوضية البقاع والجمعية قائداً كشفياً بكل ما للكلمة من معنى، فكان محبّاً للجميع لا يترك مناسبة كشفية الا ويكون في مقدمة المشاركين. ستفتقد زحلة والجمعية وجهاً من وجوهها الكريمة وسنفتقد رأيه الناصح الرشيد في جمعياتنا العمومية السنوية والإنتخابية.
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه وألهم اهله واصدقاءه في جمعية الكشاف اللبناني الصبر والسلوان."
بعد كلمة القائد السايس قدمت الرائدة جينفر معقر عزف على آلة Flutte تلتها كلمة لسيادة المطران ابراهيم قال فيها :
"حضرات الآباء الأجلاء، قادة الكشاف اللبناني.
أنا فخور ان اكون بينكم اليوم في لقاء الوفاء لقائد تجلّت فيه محبة الله. والله أوصانا بأن نحب بعضنا بعضاً في القول والفعل.
القائد فايز الفحل لم يكن لي شرف اللقاء به شخصياً والتعرف عليه، لكني اليوم استطعت ان اكتشف أجزاء مهمة مما حباه الله في شخصيته التي قدّمت الكثير لكثيرين من بينهم بعضكم الذين شهدوا لعطائه الكبير ولإلتزامه العميق. والقادة ليسوا بالضرورة اشخاصاً فاض عندهم الوقت لكنهم بالطبع وبالتأكيد أشخاص فاضت عندهم المحبة، ولأنهم من فيض محبتهم أعطوا، بقيت هذه المحبة حيّة في قلوب وفكر كثيرين.
هذه المطرانية كانت وستبقى دوماً بيتاً لجمعية الكشاف اللبناني. أساقفة اتوا وأساقفة ذهبوا وبقي الفوج الرابع تاجاً في هذه الأبرشية والمطرانية وهذا يدل على مجد أعطي دون منّة لمن احبوا أن يمدوا أيديهم الى الآخر الذي هو كنزٌ لا يثمّن، لما فيه من كرامة زرعها الله بيده ولا يستطيع انسان في هذه الدنيا أن يسلبها منه. هذه الكرامة تجعل من كل واحد منا صورة لله متجلية بلاهوت مجاني ابتدأ من أيام الطفولة وكبر فينا لأننا أحببنا بصدق."
واضاف " أنا سعيد اليوم ان اكون بمعيتكم مع رئيس جمعية الكشاف اللبناني ماهر السايس ابن صيدا التي هي مدينتي التي أحبها. ربما يجمعنا الكثير، من التأمل ببحرنا الصيداوي وبغروب شمسنا التي لا تغيب، حيث ننتظرها كل يوم من جديد مشرقة في وجوه من أحبنا ومن احببنا. وهذه هي الشمس التي يجب ان تشرق كل يوم في وجوهنا للآخرين وفي وجوه الآخرين لنا. أنا أقول دائماً بأن الخالق هو الكمال، لكننا كلما ناجيناه كلما كبرنا كما يقول احد مفكري هذا الوطن العربي الكبار وابن زحلة العظيم سعيد عقل " الكِبَر ". الكِبَر هو عطية العطايا، وكما قالت السيدة فيروز في احدى المسرحيات التي قدمها الفوج الرابع " وكنز الكنوز هو السلام"، علينا ان نفتش عنه كل يوم وأن نصنعه ونبنيه، علينا ان نفتش عن بناء الإنسان. لسنا بحاجة الى أوطان مفرغة من ابنائها وانسانها، علينا ان نبني بعضنا البعض أناساً على قدر مجد الوطن وبخاصة لبنان."
وختم المطران ابراهيم " اشكركم على دعوتي اليوم وأكد لكم وأعاهدكم بأن سيدة النجاة هي بيتكم وانا ضيف عندكم. كل ما تحتاجونه يكون لكم في هذا البيت، وكل ما استطيع ان أقدمه لكم كخادم، وهنا اقول للقادة انتم خدّام الآخرين ولربما فايز كان الخادم الكبير لذلك تذكرتموه بهذا الكِبر وبهذه العَظَمة.
بارككم الله واعطاكم سنوات وأعوام كثيرة مليئة بالعطاء والإلتزام والخدمة والمحبة لكل انسان يضعه الله في طريقكم."
بعد كلمة المطران ابراهيم تسلّم السيد ميشال فايز الفحل نجل الراحل درع جمعية الكشاف اللبناني قدّمه رئيس الجمعية القائد ماهر السايس، ودرع قدامى فوج زحلة الرابع قدّمه قدامى فادة الفوج.
واختتم اللقاء بنشيد هيا الى اللقاء التقطت بعده الصور التذكارية.

Share this:
Fun zone water park

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Labora
  • Fun zone
  • Khazzaka
  • Poppins
Khazzaka