مجد لبنان بقلم د. يوسف ساسين

18/09/2022

مجد لبنان...

وصلت بالأمس طائرة قادمـة من اميركـا، وعلى متنها جمع من راقصات ومتقني رياضـة، وحاملي فن وابداع، والكثير من الحب والفرح! وقبلها ببضعة أسابيع حطت طائرة حاملـة شيء من العزيمـة، حملها جمع من الفتيان والرجال، متيني الجسد وروح مليئة بالعزيمة والإصرار على رفع راية وطن اثقلها حكامه بالمرارة والخيبة، وعملوا على طيها وابقائها بعيدة غير إخفاقة!
ووصل على نفس الطائرتين، راكب غريب، كنا قد افتقدنا حضوره منذ زمن ليس بالقريب! انه الامل الذي غاب طويلا عن لبنان، واكاد أقول اننا قد نسينا شكله، وغاب عنا دوره، ونسينا تأثيره! اظلمت الطرقات، ولكن النفوس في الوقت نفسه أطرقت خجلا من حـال اليوم الذي تعيشه الامة، وهل في البال غمة او مظلمة أكثر من فقدان الامل؟
حضر الامل ومباشرة في نفس اللحظـة اطل برأسه الضياء، وانار عالمنا المعقد، المتعب من طول العتمـة ونكد العيش وغياب أي نور. وبحضور الامل انهمرت على عالمنا الحالي كل أشكال الفرح!
في طائرة الامس جاء الامل محمولا على اكتاف فتيات لبنان الجميلات روحا وجسدا، ورافق تلك الرحلة الكثير من النور، والذي اطل وبعد فراق واغتراب عن الوطن. في عيونهم فرحـة وبريق اعتزاز حملوه منذ يومين على مسرح "اميركا حاملـة للمواهب" وقدموا للوطن ما لم تقدمـه كل التركيبات السياسية الفاشلـة التي قدمها لنا فريق فاسد وظالم وغير مبال بحال الناس ومستقبلهم، بل انه انتزع منهم النور والفرح! وأكثر ما آلم الناس فقدانهم في زمن السياسيين الفاشلين، حتى للأمل! اما في الطائرة التي سبقتها فقد عاد الينا فريق كرة السلة حاملا مجد لبنان على سواعد، امطرت سلال الفرق العالميـة سلالا من عزيمـة، ووصلوا الينا مع اجساد قدت من مرونـة وإصرار على اضاءة ما اظلمه الجيل السياسي الفاشل، وبنجاحاتهم ووصلوهم الى المرحلة النهائية، انارت أرواح اللبنانيين، والهمت أقلام الإعلاميين وشجعتنا نحن المواطنين على العودة الى الطريق التي هدانا اليها السيد المسيح: النور والامل!
تحية الى فرقة المياس اعادت الينا نجاحاتها، البسمة والفرح . وشكرا لفريق لبنان في كرة السلة، الذي أعاد الينا الإصرار والعزيمة، من قال ان لبنان انتهى؟ "إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر... " أيها الناس: ردت ارواحنا لنا. هنيئا للبنان وسلاما للشعب وبئس الطبقة الحاكمة...

الدكتور يوسف نجيب ساسين

Share this:
Poppins

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Labora
  • Expert tourism
  • Khazzaka
  • Poppins
Khazzaka