نصرالله: الأميركيون يحاولون استغلال التظاهرات بما يحقق مشروعهم

13/12/2019

أشار أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، في كلمة له، إلى أنه عندما يحصل احتجاجات أو اعتصامات في اي دولة يتدخل الاميركيون بسرعة لمحاولة استغلال وتوظيف الاحتجاجات الشعبية بما يحقق مشروعهم، لافتًا الى ان الأميركيين يحاولون استغلال التظاهرات بما يحقق مشروعهم وليس وفق ما يتطلع إليه المحتجون، ويقومون بركوب موجة الاحتجاجات بشكل علني ووقح.

وتابع:" بعد 17 تشرين عندما حصلت التظاهرات في عدد من الميادين اللبنانية سمعنا السفير الأميركي السابق لدى لبنان جيفري فيلتمان في مطالعات مطوّلة، واستدعي لبنانيون الى الكونغرس الاميركي وسمعنا وزير الخارجية الاميركي ومعاونين له وتدخلوا وقيّموا ووصّفوا ووضعوا شروطًا وكلّ ذلك كان يقابل بالسكوت". 

وأشار إلى أن المندوبة الأميركية بمجلس الأمن تكلمت بشكل واضح وقالت: "التظاهرات في لبنان واليمن والعراق وفي أي مكان توجد فيه إيران ستستمر، والضغوطات ستستمر حتى تحقق أميركا أهدافها السياسية".

وأضاف:" افترض الأميركيون أنّ التظاهرات في لبنان هي ضدّ إيران وضد حزب الله وسلاح المقاومة، مع العلم أنّه لم يُطرح في التظاهرات شيء له علاقة بإيران وإنما كانت الشعارات تتعلق بقضايا اجتماعية ومطلبية واقتصادية وسياسية داخلية" 

واعتبر ان الأميركيين إما يخدعون أنفسهم أو العالم أو أن بعض اللبنانيين يقدمون لهم تقارير خاطئة ومضللة، مشيرًا الى ان تصريحات وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو بشأن التظاهرات بيّنت أن المأزق في لبنان ناجم عن حزب الله ومن هنا دعاهم إلى التخلص منه، مضيفًا:" من الأمور المضحكة في تصريح بومبيو قوله إن الولايات المتحدة جاهزة لإخراج حزب الله من نظام اللبنانيين وبلادهم وهذا ما يدل على التفاهة والسخافة في المقاربة الأميركية فهم اعتقدوا بأن هذه هي الفرصة الذهبية للضغط على حزب الله وإضعافه".

وتابع:" مهما فعل الأميركيون لا يستطيعون إخراج حزب الله من الحكم، فكيف يريدون ان يخرجوه من بلده؟". 

وقال:" الاستغلال الأميركي لتظاهرات لبنان واضح، وذلك بالتزامن مع اعتبار الإسرائيليين ما يجري فرصة لهم، فحزب الله خطر على اسرائيل وتهديداتها ومشروعها ومطامعها بالارض والمياه والنفط والغاز وتهديداتها، ومشاريع الهيمنة الأميركية على لبنان والمنطقة وعلى مشروع الشرق الأوسط الجديد الذي كانت تعّده كوندوليزا رايس".

وأضاف:" الإدارة الأميركية تبحث عن حلّ لمشاكلها ومشاكل إسرائيل ولا تبحث عن حلّ لمشكلات الشعب اللبناني" 

وأشار الى ان الإسرائيلي يبني الجدران على الحدود لأنّ المقاومة تركت هذا الأمر للدولة اللبنانية، مؤكدًا لو أنّ المقاومة قالت إنه لا يمكن بناء الجدران لكان الإسرائيلي حسب ألف حساب والأمر نفسه بخصوص الدخول إلى المياه الإقليمية للاستكشاف حول النفط". 

وشدد على ان الاميركيون والاسرائيليون لم يتمكنوا من معالجة خطر حزب الله على مطامعهم فأتوا ليستغلوا الوضع الاقتصادي في لبنان، مشيرًا الى ان إسرائيل تعرف جيّداً أنّ المقاومة إذااتخذت قراراً حاسماً فإنّها تتحمّل مسؤوليّة هذا الأمر. 

ودعا نصرالله اللبنانيين الى الوعي وعدم القبول بالتحريض الاميركي للدفع بتجه الفتنة والفوضى، مشيرا الى ان اللبنانيين قادرون على الخروج من الأزمة.

وتعليقًا على تصريحات مستشار رئيس الحرس الثوري الإيراني مرتضى قرياني الاخيرة، قال:"لم تُذكر كلمة لبنان في تصريح المسؤول الايراني، وهناك أشخاص يصرون على فبركة تصريحات لمسؤولين أيرانيين أو تحريفها لتحريض اللبنانيين وإحراج حزب الله وحلفائه".

 

Share this:
Poppins

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Expert Tourism
  • Expert tourism
  • Khazzaka
  • Poppins
khazzaka insurance