ماروني: كيف يريد حزب رئيس الجمهورية أن يكون في صفوف المعارضة؟

13/12/2019

 

اعتبر عضو المكتب السياسي الكتائبي الوزير السابق ايلي ماروني أنّ ابتعاد التيار الوطني الحر عن المشهد الحكومي لن يشكّل إلا ما هو مطلوب جماهيرياً وشعبياً لا سيّما أن الشعب اللبناني لم يَعُد يريده داخل الحكومة وخصوصاً الوزير جبران باسيل الذي يشكّل استفزازاً للثوار ولأهل الثورة.

ولفت ماروني إلى أن "كلّ الجهات يحق لها أن تكون في المعارضة ما عدا التيار الوطني الحرّ، فرئيس الجمهورية ميشال عون هو الأب الروحي له، والعهد الحالي هو عهده، فكيف يريد حزب رئيس الجمهورية أن يكون في صفوف المعارضة؟ وهنا نسأل، معارضة من؟ رئيس الجمهورية؟ هل يجوز لرئيس جمهورية أن يعارضه حزبه؟".

وأوضح أن حزب "الكتائب خرج من الحكومات منذ سنوات، بقراره الذاتي، وليس بناءً على ضغط أجبره على ذلك، وهدفنا أن نكون صوت المواطن لافتاً إلى "أننا نطالب بحكومة تكنوقراط مدّتها ستّة أشهر، تعمل على إقرار قانون انتخاب يمكّننا من إجراء إنتخابات نيابية مبكرة ونزيهة فيما بعد، فيحترم الجميع نتائجها".

وأضاف: "نحن كحزب كتائب تقدّمنا باقتراح قانون معجل مكرر، لتقصير ولاية المجلس النيابي الحالي. ولكن احترام الآليات الدستورية، يجعلنا نطالب أولاً بتشكيل حكومة، ومن ثم إقرار قانون انتخاب جديد لأن الحالي غير صالح. وكلّنا نعلم أن وزارة الداخلية بحاجة لوجستياً الى ستّة أشهر لإعداد لوائح الشطب، وأقلام الإقتراع"، مشيراً إلى أن الأمر الأكثر إلحاحاً حالياً هو إنقاذ الوطن واقتصاده وماليته، وعدم المماطلة في إجراء الإستشارات النيابية وتشكيل الحكومة الجديدة الى ما بعد الأعياد

Share this:
Poppins

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Expert Tourism
  • Expert tourism
  • Khazzaka
  • Poppins
khazzaka insurance