القطاع الطبي.. ما بين الرسالة والتجارة .. خيط رفيع وفرق كبير

15/01/2021

صدم بعض اللبنانيين لدى مشاهدتهم حلقة طوني خليفة امس على قناة lbc حيث عرض تقرير مصور يظهر طبيباً لبنانياً يبيع حبة دواء ب مئة الف ليرة لبنانية وما فوق، فيما سعر العلبة من الدواء نفسه لا يتجاوز الدولار الاميريكي الواحد، هذا عدا عن ان الدواء لم يستحصل بعد على موافقة قانونية لاستخدامه في علاج كورونا، فيكون بذلك الطبيب يتجاوز القانون والرسالة، والهدف واحد استغلال يأس الناس وحاجتهم الملحة للعلاج بهدف جني الاموال والارباح الطائلة.

هذا الخبر الذي صدم البعض لم يفاجئ البعض الآخر من اللبنانيين الذين واجهوا بشكل او بآخر في الآونة الاخيرة، وخاصة مع ارتفاع اعداد اصابات كورونا، حالات ومواقف مشابهة وتصب في الخانة نفسها.
وما سمعناه من مواطنين زحليين في الآونة الأخيرة عن احد المستشفيات الذي يستغل الوضع الصحي الصعب لا يقل اهمية عما ورد في حلقة طوني خليفة امس
امثلة صادمة ومنعا:
Pcr negatif مقابل حفنة اضافية من المال
استغلال حاجة المرضى لسرير وطلب المبالغ المرقومة لاستقبال المريض.
مبلغ لا يستهان به مقابل سحب وحدات الدم الذي من المفترض ان يكون مجاناً ..
عدا عن عدم الكفاءة بحسب بعض افراد عائلة احد المصابين، الذي تدهورت حالته في المستشفى وما لبث ان تماثل للشفاء لدى نقله الى مستشفى آخر..
وغيرها من المعاناة التي يتم تناقلها عبر مواقع التواصل وتدمع لها العيون والقلوب..
لم نكتب هذا المقال بهدف التقليل من شان القطاع الطبي الذي ترفع له القبعة في هذه المرحلة وننحني امام جهوده وبذل ذاته لانقاذ البشرية.
انما نكتب لتسليط الضوء على نوع آخر من العاملين في هذا القطاع وهم ربما قلّةً قليلة لكن نتائج اخطائهم او ربما استهتارهم في هذا الوضع قد تكون عواقبها وخيمة جداً وتكلّف ارواحاً عزيزة..
تحية لكل طبيب وكل معني بالقطاع الاستشفائي في هذه المرحلة
وللقلة المستغلة خافوا الله بما تفعلون..

Share this:
Poppins

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Expert Tourism
  • Expert tourism
  • Khazzaka
  • Poppins
khazzaka insurance