السياسة: انتخبات المغتربين: شدّ حبال واقتراح واحد يُنهيه... إليكم التفاصيل!

03/12/2021

ينتظر الجميع نتيجة الطعن الذي قُدم إلى المجلس الدستوري فيما يضع البعض الآخر ما قاله رئيس الجمهورية ميشال عون مؤخرًا عن استعداده للبقاء في قصر بعبدا إذا مدد له مجلس النواب، في إطار التمهيد لتطيير الانتخابات النيابية. 

إلّا أنّ كلّ المؤشرات توحي أنّ الانتخابات ما زالت قائمة إن لم يشهد البلد أيّ حدث أمني قادر على تغيير هذه المعادلة. في وقت يبقى فيه الالتزام بالمهل الدستورية هو الأهم. 

وتشير المعلومات إلى أنّ المجلس الدستوري لن يتأخر أكثر في إصدار قراره الأخير المرتبط بالطعون التي حاصرت التعديلات على قانون الانتخاب. ووفقًا للمصادر فإنّ المجلس سيوافق على الطعن المرتبط بموعد الانتخابات لتُصبح في أيار لكنه قد لا يقبل باقتراع المغتربين لـ 6 نوّاب. 

وهذا يعني أنّ الجدال الذي ارتفع سقفه كثيرًا بين معسكرين الأول يطالب باقتراع المنتشرين لـ 128 نائبًا أمّا الثاني فيصرّ على ضرورة اقتراع هؤلاء لـ 6 نوّاب فقط سيستمر متخذًا الكثير من الأشكال المموهة كما سيوظّف في الخطاب السياسي الانتخابي. 

وما بين الجبهتين كان طرح النائب المستقل ميشال ضاهر، وهو عبارة عن حلّ يُمكن اللّجوء إليه لمرّة واحدة على أن ينصف الجميع. كيف؟ 

الواقع يشير إلى أنّ التجربة التي تشهدها الانتخابات الاختيارية حيث ينتخب المقترع للانتخابات البلدية في صندوق وللاختيارية في آخر من الممكن أن تحصل في الانتخابات النيابية. حيث يختار المقترع ما إذا كان يريد الاقتراع لـ 6 نواب أم للـ 128. 

وبذلك لا يُترك الخيار للمقترع فقط وإنما يُعطى الحق لحصول تغيير حقيقي. فمن يعتبر مثلًأ أنه غير قادر على إحداث أي فرق في دائرته لاعتبارات معيّنة سيتمكن من قلب الطاولة بصوته إذا اقترع لـ 6 نواب. والعكس صحيح. 

لكنّ القوى السياسية المتناحرة لم تأخذ حتى الساعة هذا الخيار بعين الاعتبار وذلك لأنها قادرة على الاستفادة من الفوضى الحاصلة بالشكل الذي يمنع التمثيل الحقيقي من الظهور ما يضمن لها مقاعدها النيابية.

المصدر: موقع السياسة

Share this:
Poppins

تابعونا على مواقع التوصل الإجتماعي

  • Labora
  • Expert tourism
  • Khazzaka
  • Poppins
Khazzaka